الجمعة, أغسطس 14, 2020

تابعنا على

INSTAGRAM

YOUTUBE

اعلانات

ارشيف الموقع

اسرائيل تسانده بكل قوة من أجل استفتاء انفصال الإقليم عن العراق يوم 25 سبتمبر الحالي،انه مسعود بارزانى، رئيس إقليم كردستان العراق، خريطة التأييد الإقليمية والدولية للاستفتاء لا يوجد عليها سوى الكيان الصهيوني، خاصة بعدما أعلن بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل، دعمه للاكراد من أجل دولة خاصة بهم، لكن على النقيض تماما ترفض العراق وتركيا وإيران وسوريا ذلك، كما أن الأمم المتحدة ترفض هذا، وأمريكا غير متحمسة للموضوع في هذا الوقت.

البرلمان العراقى أعلن صراحة رفضه للاستفتاء، وتركيا وإيران يرفضان بشدة قال روحانى : «لقد دخلت علاقتنا مع تركيا مرحلة جديدة، وناقشنا أنا وأردوغان مشكلة كردستان، لمنع وجود مشكلة جديدة فى العالم الإسلامى»، فالدولتان تتفقان على منع ذلك بكل قوة، خاصة وأن الاكراد فى تركيا يزيد عددهم عن 10 ملايين نسمة وهناك فصول دامية بينهما من اجل طموح الانفصال، وإيران يزيد عدد الأكراد فيها عن 7 ملايين ونصف مليون.

الخلاصة، الدولتان سوف تمنعان اللعب بتلك الورقة على المستوى الدولي خاصة ليؤدي في النهاية إلى وجود كيان كردى مستقل فى تركيا، وكيان كردى مستقل فى إيران، وكيان كردى مستقل فى العراق، ولو أضفنا الوضع فى سوريا سنكون أمام كيان كردى يحاول أن يسلخ نفسه من كل تلك الدول، لنكون امام حلم «كردستان الكبرى».

تحقيق ذلك الحلم معناه إعادة رسم خريطة المنطقة واقتطاع مساحات جغرافية شاسعة من كل الدول المعنية، بارزانى يقامر بخطوة الاستفتاء ويراهن على حالة الفوضى الحالية فى المنطقة، مع ضوء أمريكى حتى لو أعلنت أمريكا عكس ذلك، كما أن الترحيب الإسرائيلى يعطى دليلا على أن هناك اتفاقات تمت فى الغرف المغلقة.

Tags: , , , ,

مقالات ذات صلة